جريمة مروعة هزت الرأي العام في لبنان، حيث أقدم المواطن “ع.س” على إحراق زينب ابنة الـ 14 ربيعاً داخل شقة مهجورة في منطقة برج البراجنة قرب الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.

والثلاثاء الماضي، أوقفت مخابرات الجيش اللبناني المدعو “ع.س” بمنطقة بئر العبد، فيما يستمر البحث عن متورطين اثنين آخرين بالجريمة.

3 أحرقوا جسدها
إلى ذلك، أكد الوالد أن “المجرمين الثلاثة وبعدما تأكدوا من احتراق جسد ابنتي أقفلوا باب الغرفة، لأن عناصر الدفاع المدني أبلغوني أنهم لم يتمكنوا من الدخول إليها قبل كسر قفل الباب، وهذا يدل على أن المنزل يخصّهم وإلا كيف حصلوا على المفتاح لإقفاله؟”.

واللافت أن بيان الجيش لم يكن بحجم الجريمة، حيث أشار الوالد إلى أن “أكثر ما يحز في قلبي أن بيان قيادة الجيش منذ يومين لم يرق إلى مستوى الجريمة، إذ تحدث البيان عن تسبب ابنتي بخلاف بين راشدين، في حين أن مكان الجريمة لم يوجد فيه أي آثار لخلافات، لأنه غير مفروش، حتى إن الغرفة التي حُرقت فيها ابنتي لم يُصبها الحريق الذي اقتصر فقط على الزاوية التي رميت فيها مكبلة”.

تدخلات سياسية!
كما ناشد الوالد الرأي العام المساعدة بالضغط على الجهات المعنية كي لا يفلت مرتكبو الجريمة من العقاب، لأنه “يبدو أن أحزاباً سياسية بدأت تتسلل إلى القضية من أجل وقف عمليات ملاحقة المتهمين الآخرين بقتل ابنتي”.

وطالب بمساعدته لتوكيل محام كي لا يضيع حق ابنته لأنه لا يملك المال لذلك. وختم قائلاً: “إذا لم تتحقق العدالة بمعاقبة المسؤولين عن الجريمة فإن دم ابنتي لن يذهب هدراً”.

 

المصدر: العربية