صدر عن “منظمة الشباب التقدمي”، البيان التالي: “أما وقد حصل التكليف بعد طول انتظار وتضييع وقت وهدر فرص وتأجيل وابتداع أعراف دستورية جديدة، فإن اللبنانيين يتطلعون إلى تأليف حكومة مختلفة عن كل تجارب الحكومات السابقة، حكومة قادرة على قيادة عملية إصلاحية لا التحايل على مطالب الإصلاح، حكومة تطبق بالكامل بنود المبادرة الفرنسية وتطلق برنامج عملها على هذا الأساس دون أي مواربة أو تأخير لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من لبنان.

إن منظمة الشباب التقدمي، بما تمثله من صوت شبابي، كانت قد أطلقت منذ 14 تشرين الأول 2019 أول صرخة غضب بوجه المنظومة التي حكمت، وفق نهج المحاصصة والإستئثار، تدعو إلى مواكبة شباب لبنان وجميع الناشطين لعملية تأليف حكومة إختصاصيين من أصحاب الكفاءات بأسرع وقت، لأن لا وقت متاح لتجارب غير ناجحة أو لمزيد من التعطيل والشلل.

وتؤكد المنظمة، ضرورة أن تبدأ أولى خطوات الإصلاح في قطاع الكهرباء، وإقرار استقلالية القضاء، وضبط الحدود ومنع التهريب، والإسراع في إقرار خطة إقتصادية إنقاذية، وخطة صحية لمواجهة جائحة كورونا، وأن يكون المعيار الوحيد في كل ذلك الشفافية المطلقة. وحثت المنظمة جميع اللبنانيين للبقاء على أهبة الاستعداد لمنع أي انحراف جديد في المسار العام يعيد الأمور إلى سابق عهدها من الصفقات، فذلك يعني انتهاء الوطن”.

المصدر: وطنية