اتخذ “تويتر”، خطوة استفزازية جديدة تجاه المجال المعلوماتي الروسي، وذلك بحذفه حساب وكالة “نوفوستي” من قائمة البحث.

ولم يعد بمقدور المستخدمين، غير المشتركين في صفحة الوكالة، العثور عليها سواء في روسيا أو في بلدان أخرى. في السابق، حظر “تويتر، ملفات تعريفRT وSputnik بنفس الطريقة.

وفي مجال تعليقه على ذلك، قال مصدر في المكتب الصحفي لوكالة أنباء “روسيا سيفودنيا”: “نحن نعتبر مثل هذه القيود من جانب تويتر، بمثابة فرض رقابة على وسائل الإعلام، وهو أمر محظور بشكل مباشر بموجب الدستور الروسي. وهذه الشبكة الاجتماعية لا ترد على طلباتنا، ولا تشرح قراراتها”.

وأضاف: “في أغسطس الماضي، أعلنت إدارة تويتر أنها ستضع علامات ترقيم على حسابات وسائل الإعلام التي تسيطر عليها السلطات. لكنها لا تطبق ذلك على الجميع”.

وأشار المصدر، إلى أن “تويتر”، لم يضع مثل هذه العلامات على “صوت أمريكا”، أو “راديو الحرية”، في حين وضع هذه العلامة على الحساب الشخصي لرئيسة تحرير شبكة RT ووكالة “روسيا سيغودنيا” مارغاريتا سيمونيان. وقال المصدر: “هذه هي المساواة والعدالة. نطلب اعتبار هذا المنشور بمثابة شكوى مقدمة من جانبنا، الى روسكومنادزور”.

المصدر: نوفوستي / RT ONLINE